إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
13 محرم 1440 هـ

خالد الفيصل: 88 عاماً مرّت والوطن يزداد شموخاً

عد صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل, مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، ذكرى اليوم الوطني الـ 88 للمملكة، مناسبة نستذكر خلالها بطولات موحد هذا الكيان الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود، ورجاله المخلصين -رحمهم الله-، الذي وحّد الأفئدة حتى أصبح أبناء الوطن بنعمة الله إخوانا، ووحّد جزيرة مترامية الأطراف، باتت فيافيها وسهولها وجبالها وسواحلها متعاضدة متناغمة كالجسد الواحد، واختار لها منهجاً ربانياً كان ولا يزال وسيبقى لها دستوراً ومرجعية لكل أنظمتها وتشريعاتها.

وقال سموه في كلمته بمناسبة ذكرى اليوم الوطني الـ 88 للمملكة: "88 عاماً مرّت، والوطن يزداد شموخاً ويسمو، إنجازات تتوالى، وعجلة تنمية لا تتوقف، مسيرة لا تعترف بالمستحيل، وخُطىً لا تعرف اليأس، تاريخٌ لم يركع للإحباط قطّ، ولم تُنِخْ عواصف التحديات عزيمة أبنائه، عقودٌ من البِناء والنماء، ونهضةٌ تخطت الآمال، وفاقت الطموحات، كُل هذا لا يكون إلا في المملكة، بلد الإسلام والتوحيد، ووطن الرفعة والإباء".

وأضاف سموه: "حريٌ بنا في هذه المناسبة الراسخة في وجدان كل سعودي، أن نُعرّج بذاكرة الاحتفاء على ملوك هذه البلاد -رحمهم الله- الذين واصلوا البناء حتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -أيده الله بنصره- الملك الحازم الصارم، القريب من المواطن، والمُتلمس لهمومه، والحريص على تحقيق تطلعاته، القائد الحكيم الذي عمل فأخلص، فشكّل لهذه البلاد ثقلاً سياسياً متعاظماً بين الأمم، يسانده في ذلك عضده، ولي عهده الأمين، الأمير محمد بن سلمان. وبين سمو أمير منطقة مكة المكرمة، إن إنجازات وطنٍ بحجم المملكة، استغرقت قرابة تسعة عقود، وسبقت عقارب الزمن، لهي مصدر فخر، واعتزاز، وما كان ذلك ليتأتى، لولا توفيق الله ثم همم الرجال وإخلاصهم له، فحق لنا أن نرفع رؤوسنا بهم، وبما حققوه، وأن نبتهل إلى الله أن يحفظ هذا الوطن العظيم، وقائده المظفر، ودامت راية العز والتوحيد خفاقة.

خالد الفيصل: 88 عاماً
مرّت والوطن يزداد شموخاً

عد صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل, مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، ذكرى اليوم الوطني الـ 88 للمملكة، مناسبة نستذكر خلالها بطولات موحد هذا الكيان الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود، ورجاله المخلصين -رحمهم الله-، الذي وحّد الأفئدة حتى أصبح أبناء الوطن بنعمة الله إخوانا، ووحّد جزيرة مترامية الأطراف، باتت فيافيها وسهولها وجبالها وسواحلها متعاضدة متناغمة كالجسد الواحد، واختار لها منهجاً ربانياً كان ولا يزال وسيبقى لها دستوراً ومرجعية لكل أنظمتها وتشريعاتها.

وقال سموه في كلمته بمناسبة ذكرى اليوم الوطني الـ 88 للمملكة: "88 عاماً مرّت، والوطن يزداد شموخاً ويسمو، إنجازات تتوالى، وعجلة تنمية لا تتوقف، مسيرة لا تعترف بالمستحيل، وخُطىً لا تعرف اليأس، تاريخٌ لم يركع للإحباط قطّ، ولم تُنِخْ عواصف التحديات عزيمة أبنائه، عقودٌ من البِناء والنماء، ونهضةٌ تخطت الآمال، وفاقت الطموحات، كُل هذا لا يكون إلا في المملكة، بلد الإسلام والتوحيد، ووطن الرفعة والإباء".

وأضاف سموه: "حريٌ بنا في هذه المناسبة الراسخة في وجدان كل سعودي، أن نُعرّج بذاكرة الاحتفاء على ملوك هذه البلاد -رحمهم الله- الذين واصلوا البناء حتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -أيده الله بنصره- الملك الحازم الصارم، القريب من المواطن، والمُتلمس لهمومه، والحريص على تحقيق تطلعاته، القائد الحكيم الذي عمل فأخلص، فشكّل لهذه البلاد ثقلاً سياسياً متعاظماً بين الأمم، يسانده في ذلك عضده، ولي عهده الأمين، الأمير محمد بن سلمان. وبين سمو أمير منطقة مكة المكرمة، إن إنجازات وطنٍ بحجم المملكة، استغرقت قرابة تسعة عقود، وسبقت عقارب الزمن، لهي مصدر فخر، واعتزاز، وما كان ذلك ليتأتى، لولا توفيق الله ثم همم الرجال وإخلاصهم له، فحق لنا أن نرفع رؤوسنا بهم، وبما حققوه، وأن نبتهل إلى الله أن يحفظ هذا الوطن العظيم، وقائده المظفر، ودامت راية العز والتوحيد خفاقة.

رابط الخبر