إمارة منطقة الرياض محافظة ضرماء مركز الجافورة
12 شوال 1439 هـ

غارات روسية على درعا للمرة الأولى منذ 2017

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الطيران الروسي شن غارات على مناطق تسيطر عليها فصائل المعارضة المسلحة في جنوب سورية في وقت متأخر السبت، وذلك للمرة الأولى منذ أن وافقت على وقف لإطلاق النار في هذه المنطقة العام 2017. وقال المرصد إن هناك أكثر من 25 غارة جوية روسية مكثفة شنت على عدة بلدات في ريف درعا الشرقي، فيما لم يعلن عن حصيلة للضحايا، وتشكل أجزاء من محافظات درعا والقنيطرة والسويداء في جنوب سورية إحدى مناطق خفض التوتر.

إلى ذلك طردت قوات سورية الديموقراطية المدعومة أميركيًا فلولَ تنظيم داعش من محافظة الحسكة في شمال شرقي سورية، على ما أفادت هذه القوات والمرصد السوري لحقوق الإنسان في وقت متأخر السبت. وسيطرت قوات سورية الديموقراطية، وهي ائتلاف من المقاتلين الأكراد والعرب المدعومين من التحالف الذي تقوده واشنطن، على مساحات شاسعة من شمال سورية وشرقها منذ العام 2015. وقال مدير المرصد رامي عبدالرحمن "انتهت قوات سورية الديموقراطية من عمليات التمشيط في ثلاث نقاط في محافظة الحسكة كان داعش متمركزاً فيها". وأضاف "الآن، للمرة الأولى منذ 2013، المحافظة خالية بشكل كامل من أي وجود لداعش".

وأعلنت قوات سورية الديمقراطية (قسد) الأحد فرض حالة الطوارئ وحظر التجوال في أرجاء مدينة الرقة شمالي سورية، وقالت قسد، التي يشكل المسلحون الأكراد أبرز مكون فيها، في بيان على موقعها الإلكتروني أن "الجهاز الاستخباراتي العامل ضمن المنظومة الأمنية لقواتنا تمكن من الحصول على معلومات تفيد بدخول مجموعات إرهابية تعمل لصالح مرتزقة داعش، وممولة من بعض الأجندات، إلى مدينة الرقة بصدد تنفيذ هجمات تخل بالأمن والاستقرار العام". وأضافت أنه تم نشر القوات "في أرجاء المدينة بالإضافة لمداخلها ومخارجها، لصد أي هجمات إرهابية متوقعة وكتدابير احترازية، لضمان سلامة الأهالي وحماية المدينة". وأعلنت أن حالة الطوارئ وحظر التجوال في المدينة سيستمر من فجر الأحد وحتى فجر الثلاثاء.

غارات روسية على درعا للمرة الأولى منذ 2017

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الطيران الروسي شن غارات على مناطق تسيطر عليها فصائل المعارضة المسلحة في جنوب سورية في وقت متأخر السبت، وذلك للمرة الأولى منذ أن وافقت على وقف لإطلاق النار في هذه المنطقة العام 2017. وقال المرصد إن هناك أكثر من 25 غارة جوية روسية مكثفة شنت على عدة بلدات في ريف درعا الشرقي، فيما لم يعلن عن حصيلة للضحايا، وتشكل أجزاء من محافظات درعا والقنيطرة والسويداء في جنوب سورية إحدى مناطق خفض التوتر.

إلى ذلك طردت قوات سورية الديموقراطية المدعومة أميركيًا فلولَ تنظيم داعش من محافظة الحسكة في شمال شرقي سورية، على ما أفادت هذه القوات والمرصد السوري لحقوق الإنسان في وقت متأخر السبت. وسيطرت قوات سورية الديموقراطية، وهي ائتلاف من المقاتلين الأكراد والعرب المدعومين من التحالف الذي تقوده واشنطن، على مساحات شاسعة من شمال سورية وشرقها منذ العام 2015. وقال مدير المرصد رامي عبدالرحمن "انتهت قوات سورية الديموقراطية من عمليات التمشيط في ثلاث نقاط في محافظة الحسكة كان داعش متمركزاً فيها". وأضاف "الآن، للمرة الأولى منذ 2013، المحافظة خالية بشكل كامل من أي وجود لداعش".

وأعلنت قوات سورية الديمقراطية (قسد) الأحد فرض حالة الطوارئ وحظر التجوال في أرجاء مدينة الرقة شمالي سورية، وقالت قسد، التي يشكل المسلحون الأكراد أبرز مكون فيها، في بيان على موقعها الإلكتروني أن "الجهاز الاستخباراتي العامل ضمن المنظومة الأمنية لقواتنا تمكن من الحصول على معلومات تفيد بدخول مجموعات إرهابية تعمل لصالح مرتزقة داعش، وممولة من بعض الأجندات، إلى مدينة الرقة بصدد تنفيذ هجمات تخل بالأمن والاستقرار العام". وأضافت أنه تم نشر القوات "في أرجاء المدينة بالإضافة لمداخلها ومخارجها، لصد أي هجمات إرهابية متوقعة وكتدابير احترازية، لضمان سلامة الأهالي وحماية المدينة". وأعلنت أن حالة الطوارئ وحظر التجوال في المدينة سيستمر من فجر الأحد وحتى فجر الثلاثاء.

رابط الخبر